Friday, May 31, 2013

المعايير العالمية للمعلوماتية الصحية .. لمن يهمه الأمر!!



  1. المعلوماتية الصحية تحتاج إلى قبول من المستخدمولا ينبغي أن تكون مفروضة .. نعم ينبغي أن تفعل بقرارات جادة وحاسمة ولكن بتخطيط وتدرج.
  2. نظم المعلومات الصحية ليست صناديق سوداء
    بل نظم مبنية على معايير عالمية و لكن محضرة في مختبرات الشركات وأغلبها يعتمد في النهاية على تكنولوجيا قياسية.
  3. نظم المعلومات الصحية قابلة لأن تتبادل المعلومات فيما بينهانحتاج فقط أن تتأكد من التزامها بالمعايير العالمية اللازمة لترابط المعلومات.
  4. معايير عالمية لنجاح مشروع الملف الصحي الإلكتروني في الكويت
    المعايير العالمية للمعلوماتية الصحية وتطبيقها هما الضمان للنجاح.
  5. تطبيق المعايير العالمية في المعلوماتية الصحية يعطي الحريةو يمنع من الأحتكار .. فكر ما ذا لوقررت الدولة إلغاء عقد مزود الخدمة ؟!
  6. المعايير العالمية للمعلوماتية الصحية هي الضامن لسهولة التطوير
     والتوسع في عالم نظم المعلومات المتغير بشكل سريع.
  7. نظم المعلومات الصحية (لا يجب) أن تكون من مزود خدمة واحد
    بل يمكن أن تكون من مصانع مختلفة و يكفي أن تجرى لها اختبارات الترابط قبل وبعد الشراء.
  8. الإستعجال في مشاريع المعلوماتية الصحية الكبرى سبب للفشل
    دون الرؤية الواضحة للأهداف نصل إلى الفشل و الفشل إلى المزيد من الربكة في الخدمات الصحية.
  9. مشاريع المعلوماتية الصحية بجب أن تبدأ صغيرة وتنتهي كبيرة
     يفضل تقسيم المشاريع الكبيرة إلى مشاريع صغيرة جغرافيا وإداريا مع ضمان الترابط حسب المعايير العالمية.
  10. المشاريع الضخمة عودة إلى المركزية
    لأنها تعني فرق عمل ضخمة يصعب بينها لإتصال وغالبا غير متجانسة ولذلك فشلت مشاريع الصحة الإلكترونية في كثير من الدول المتقدمة كالمملكة المتحدة.

ومنا إلى كل من يهمه أمر الخدمات الصحية في هذا البلد  .. 

1 comment:

Anonymous said...

Well said... Agree